قنير

القرية قبل الإغتصاب

كانت القرية تنتشر على رقعة من الأرض قليلة الارتفاع في بلاد الروحاء، ومنحدرة برفق في اتجاه الجزء الشمالي من السهل الساحلي. وكانت طريق فرعية تصل القرية بالطريق العام الساحلي. في أواخر القرن التاسع عشر، كانت قرية قنير، المبنية منازلها بالطوب، تقع على تل قليل الارتفاع. وكان سكانها المسلمون، وعددهم 250 نسمة، يزرعون 24 فداناً (الفدان=100-250 دونم). وقد ورد في رواية لاحقة وصف لمنازل حجرية متلاصقة جنباً إلى جنب. وكان اقتصاد قنير يعتمد على الزراعة (ولا سيما الحبوب والخضروات) وعلى تربية المواشي. في 1944/1945، كان ما مجموعه 5760 دونماً مخصصاً للحبوب، و460 دونماً مروياً أو مستخدماً للبساتين. وضَمّت أراضي قنير عدة خرب، وُجدت فيها أنقاض حيطان وصهاريج. ويبدو أن القرية نفسها بنيت فوق موقع كان آهلاً قديماً، ولا يزال اسمه مجهولاً حتى الآن.

إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا

هوجمت قنير تكراراً في أوائل آذار/مارس 1948، في الطور الأول من الحرب. وذكرت صحيفة ((فلسطين)) أن القرية هوجمت في 5 آذار/مارس، وأن هذا الهجوم هو الثالث خلال أسبوع. وجاء في تقرير الصحيفة أن فرقة من الحرس المحلي في القرية صدّت الهجوم. ولم يُذكر شيء عن وقوع إصابات. بعد سقوط حيفا في أواخر نيسان/أبريل. هوجم بعض القرى المحيطة بها، أو أُخلي وذكر المؤرخ الإسرائيلي بِني موريس أن سكان قنير نزحوا في 25 نيسان/أبريل خوفاً من هجوم قد يُشن على القرية، وتحت وطأة الحملة التي استهدفت حيفا. لكن سجلات جيش الإنقاذ العربي تشير إلى أن قنير بقيت في يد العرب حتى أوائل أيار/مايو، حين احتلتها الهاغاناه لفترة وجيزة. ويذكر قائد جيش الإنقاذ، فوزي القاوقجي، في إحدى برقياته أن الإسرائيليين شنوا في الساعة الرابعة من صباح يوم 8 أيار/مايو، هجوماً مدرّعاً على قريتي قنير وكفر قرغ المجاورة لها. وأضاف أن قواته ((قاومت الهجوم وصدّته))، وأن العدو انسحب واستعاد العرب كلتا القريتين. ولا يتضح من هذين التقريرين التاريخ الدقيق لدخول الهاغاناه القرية.

 

القرية اليوم

ينتشر ركام الحجارة في أرجاء الموقع المغطى بالشوك وأشجار التين ونبات الصبّار. ويستخدم الإسرائيليون جزءاً من الأراضي المجاورة مرعى للمواشي، ويزرعون جزءاً آخر.

المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية

في سنة 1949، أُنشئت مستعمرة رغافيم على أراضي القرية. ويذكر بِني موريس أن هذه المستعمرات نقلت إلى قنير بعد أن كانت أُقيمت أولاً قرب قرية البطيمات في تموز/يوليو 1948.

شاهد أيضاً

عرب النفيعات

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية تنتشر على رقعة مستوية من الأرض في الطرف الجنوبي الغربي ...

اترك تعليقاً

Developed by : Khalid Mansour